“مخطوطة جفوسكي” في “الشارقة الدولي للكتاب” تمد الجسور الثقافية بين العرب وبولندا

مخطوطة جفوسكي في الشارقة الدولي للكتاب تمد الجسور الثقافية بين


إصدار تاريخي عن الخيول العربية تقدمه دار “مانوسكربتم” البولندية

“مخطوطة جفوسكي” في “الشارقة الدولي للكتاب” تمد الجسور الثقافية بين العرب وبولندا

للنشر الفوري،

الشارقة، 8 نوفمبر 2021

المتجول في أجنحة “معرض الشارقة الدولي للكتاب” في دورته الأربعين، لا يمكن أن يفوّت تلك الزيارات المتميزة لدور نشر مشاركة تقدم الكثير من نوادر المخطوطات والكتب التاريخية.

ومن بين دور النشر هذه تبرز دار (مانوسكربتم) البولندية للنشر، التي تضع في صدارة معروضات جناحها مخطوطة نادرة للرحالة البولندي الكونت فاتسواف سيفيرين جفوسكي، التي تحفل بوصوف دقيقة للخيول العربية وسلالاتها وحياة البدو في الجزيرة العربية.

كتاب مذهب

مسؤول دار النشر البولندية آرتير سوبولوسكي، قال -وهو يقلب هذه المخطوطة النادرة بحذر – إن القيمة التاريخية لهذا الكتاب تكمن في كونه يقدم صورة بعيدة عن حياة العرب، ويفتح الكتاب المُذهب، شارحاً بعض رسوماته الدقيقة، ومشيراً إلى مشاهد بدوية مرسومة بعناية وثقتها ريشة هذا الرحالة البولندي الذي قام برحلة بين عامي 1817 و1819م، إلى الجزيرة العربية، بدأت بالمرور بتركيا، وكانت مهمّته شراء خيول لإعادة تأهيل مرابِض خيول ملكية لصالح الدولة العثمانيّة ولقيصر روسيا.

الأمير تاج الفخر، هو اللقب الذي أُطلق عليه في صحراء نجد، كتب المخطوطة بلغة فرنسية رصينة، وهي واحدة من اللغات التي كان يتقنها جيداً، إذ ينحدر من عائلة نبيلة كانت مزارعها مفتوحة لعمل المهاجرين الفرنسيين في تلك الفترة التاريخيّة، وظلت هذه المسودة محفوظة عند أحد أصدقائه، ولم تطلها عوامل الزمن.

ويستهدف هذا المجلد المذهب، تقديم مختصر عملي للنسخة الأصلية، والاحتفاء بالمخطوطة الأصلية التي تعد من الكنوز المعرفية في التراث البولندي عن الحصان العربي والعادات في البادية العربية.

ضياء المعرفة

سوبولوسكي وصف معرض الشارقة الدولي للكتاب بالوجه المشرق المعاصر للفعاليات الثقافية العربية، وفرصة للتبادل  الثقافي بين بولندا والعرب، ودار مانوسكربتم للنشر تقدم في المعرض نسخة طبق الأصل من المخطوط الأصلي لجفوسكي، في إصدار غلف بالذهب من عيار 24 قيراطاً، لتعريف القراء العرب وزوار المعرض بهذا الكتاب النادر الذي ألفه رحالة يعد أول من استجلب الخيول العربية إلى أوروبا، وأول من بدأ تقليد تهجين الخيول العربية في المنطقة، حيث عاش حياة مليئة بالمغامرات والسفر وكان يعمل لصالح إسطبلات عائلات ملكية في أوروبا.

وتشارك الدار بمخطوطات تراثية أخرى، تعتمد في أغلبها على الرسومات الإيضاحية تبرز الحياة التاريخية والاجتماعية والاقتصادية وكذلك الجغرافية وتراث الرحلات.

-انتهى-

– صور المخطوطات من الجناح البولندي في معرض الشارقة الدولي للكتاب



Source link

Related Articles

حاصدو نوبل والبوكر وصنّاع أشهر أعمال الدراما العالمية يلتقون بين ملايين الكتب في الدورة الـ 40 من “الشارقة الدولي للكتاب”

يحاورون جمهورهم بين إصدارات 1566 ناشراً من 83 دولة حاصدو نوبل والبوكر وصنّاع أشهر أعمال الدراما العالمية يلتقون بين ملايين الكتب في الدورة الـ 40…

Responses