أدباء وكتّاب: الكتب مرآة لاكتشاف الذات وعيش تجارب الآخرين

أدباء وكتّاب الكتب مرآة لاكتشاف الذات وعيش تجارب الآخرين


خلال جلسة ضمن فعاليات الدورة الـ  40 من “الشارقة الدولي للكتاب”

أدباء وكتّاب: الكتب مرآة لاكتشاف الذات وعيش تجارب الآخرين

للنشر الفوري،

الشارقة، 12 نوفمبر 2021

أجمع كتاب وأدباء أنّ الكتب تتيح للقارئ إمكانية تقمّص شخصيات الآخرين ومعرفة مكنوناتهم، والبحث في تفاصيلهم، بشكل يؤدي في نهاية المطاف إلى اكتشاف القارئ لنفسه وذاته، مؤكدين أنّ القراءة كما الكتابة، تشتركان في كونهما مشروع كبير ومستمر، وليست مجرّد تجربة عابرة.

 جاء ذلك خلال ندوة ثقافية جمعت الناقد والشاعر الإماراتي سلطان العميمي، والروائي الكويتي سعود السنعوسي، والكاتبة البريطانية من أصول أوغندية جينفر ماكومبي، وأدارتها ليلى محمد، بعنوان “مرايا”، ضمن فعاليات الدورة الـ 40 من “معرض الشارقة الدولي للكتاب”.

وأشار سلطان العميمي إلى أنّ العلاقة بين القارئ الكاتب، وبين الكاتب الذي يقرأ له، تحمل شيئاً من الغموض أحياناً، لافتاً إلى أنّ علاقته الشخصية بالقراءة قبل دخول عالم الكتابة، مختلفة كلياً عما بعده، وذلك في مختلف المجالات الأدبية.

وقال: “بعد مشوار طويل في عالم القراءة، وجدت أنني قارئ متحول، وهذا التحول يكون حاضراً في كل مرحلة كتابية أو عمرية أو حتى في كل مشروع أدبي، أتحول إلى قارئ جديد، بحيث تنتهي علاقتي بكاتب معين، وتبدأ بكاتب آخر، وعلى سبيل المثال فإنّ فترة التوقف في كورونا، ساهمت في تغيير توجهاتي القرائية، فكنت قارئاً نهماً للروايات، وأصبحتُ الآن قارئاً لكتب الفلسفة والدراسات الفكرية والعلمية، ولدي أفكاري الروائية والقصصية الخاصة، وأقول كما أن الكتابة ليست نزهة، فإنّ القراءة أيضاً ليست نزهة، إنما هي مشروع ضخم، له أبعاده ومخرجاته، التي ينتج عنها توجهات وأفكار مختلفة في كل مرحلة”.

بدوره، قال سعود السنعوسي: “يكمن الأثر الأكبر الذي ألمسه في الأدب، وتحديداً أدب الرواية، في كون القراءة يمكنها منحي بالدرجة الأولى أن أكون الآخر، فأنا أبحث عن الآخرين في الكتب، وعن تجاربهم، وبالتالي يقودني هذا بشكل أو بآخر إلى معرفة الذات”.

وأضاف: “إنّ أدب الرواية منحني القدرة أن أعيش أكثر من حياة، وأن أكون في مكان الآخر، وقدّم لي فرصة لفهم هذا الآخر عوضاً عن محاكمته، وذلك لأنّ الشخصية في الأعمال الأدبية المكتوبة بعناية، تعرّف قارئها على تجارب جديدة، بشكل تكاد أن تضعه في مكان صاحب التجربة، وهذا من شأنه أن ينعكس عليه حتى خارج الكتب، وفي حياته الواقعية”.

من جانبها أكّدت جينفر ماكومبي أن الأدب يعتبر مرآة المجتمعات، وقالت: “يجب حقاً أن نلجأ إلى الأدب، وتحديداً الروايات والقصص، للتعرّف على تجارب الناس ومعايشتها، والتعرّف في نفس الوقت على أنفسنا”.

وقالت: “على الصعيد الشخصي؛ حين أكتب أسعى للبحث عن ذاتي، وأتساءل دائماً، هل حقاً كتابتي ستسهم في فهم عالمي الخاص؟، هل ستتمكن من نقلي خارج هذا الإطار بشكل أوسع؟، من هذا المنطلق تبدأ كتاباتي، فلطالما وضعت نفسي مكان شخصية الرواية التي قرأتها، وذلك لأتعلم من التجارب والأحداث التي تدور حولها الرواية”.

-انتهى-

  • صور خلال الجلسة



Source link

Related Articles

حاصدو نوبل والبوكر وصنّاع أشهر أعمال الدراما العالمية يلتقون بين ملايين الكتب في الدورة الـ 40 من “الشارقة الدولي للكتاب”

يحاورون جمهورهم بين إصدارات 1566 ناشراً من 83 دولة حاصدو نوبل والبوكر وصنّاع أشهر أعمال الدراما العالمية يلتقون بين ملايين الكتب في الدورة الـ 40…

Responses